الأدب العربى

مرحبا بك زائرنا الموقر نرحب بك ونتمنى أت تجد ما تتمناه هنا فى ( بيت الأدب العربى )
الأدب العربى

يتناول هذا المنتدى الأدب العربى بكل أقسامه وأصنافه وألوانه محاولة لأسترجاع الأدب العربى الأصيل ونهتم بالناشئين والموهوبين هيا بنا نرجع مجدناونصنع تاريخ رائع لنا


    قصيده عظيمُ الناسِ من يبكي العظاما

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 275
    تاريخ التسجيل : 25/11/2011

    قصيده عظيمُ الناسِ من يبكي العظاما

    مُساهمة  Admin في الخميس 01 ديسمبر 2011, 3:43 pm

    قصيده عظيمُ الناسِ من يبكي العظاما

    عظيمُ الناسِ من يبكي العظاما ويَندُبُهُم ولو كانوا عِظاما
    وأَكرَمُ من غمامٍ عندَ مَحْلٍ فتى ً يُحيي بمدحتِهِ الكراما
    وما عُذرُ المقصِّر عن جزاءٍ وما يَجزِيهُمُ إلا كلاما؟!
    فهل من مُبلِغٍ غليومَ عنِّي مقالاً مُرْضِياً ذاك المقاما؟
    رعاكَ الله من ملكٍ هُمامٍ تعهَّدَ في الثَّرَى مَلِكاً هُماما
    أَرى النِّسيانَ أَظمأَه، فلمَّا وقفتَ بقبرهِ كنتَ الغماما
    تقرِّبُ عهدهُ للناسِ حتى تركتَ الجليلَ في التاريخِ عاما
    أتدري أيَّ سلطانٍ تحيِّي وأَيَّ مُملَّكٍ تُهدي السَّلاما؟!
    دَعَوْتَ أَجَلَّ أَهلِ الأَرضِ حَرْباً وأَشرفَهم إذا سَكنوا سَلاما
    وقفتَ به تذكّرهُ ملوكاً تعوَّدَ أن يلاقوهُ قياما !
    وكم جَمَعَتْهُمُ حربٌ، فكانوا حدائدها ، وكان هو الحسما
    كلامٌ للبريّة دامياتٌ وأَنتَ اليومَ مَنْ ضَمَدَ الكِلاما
    فلما قلتَ ما قد قلتَ عنه وأَسمعتَ الممالكَ والأناما
    تساءلتِ البريّة ُ وهيَ كلمى أَحُبّاً كان ذاكَ أَمِ انتقاما؟
    وأَنتَ أَجلُّ أَن تُزرِي بِميْتٍ وأَنْتَ أَبرُّ أَن تُؤذِي عظاما
    فلو كان الدوامُ نصيبَ ملكٍ لنالَ بحدِّ صارمهِ الدواما

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 27 مايو 2018, 3:21 pm